الجمهورية العربية السورية

وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي

مديرية الاقتصاد الزراعي والاستثمار

قسـم الاسـتثمار

الخارطـــــــة الاستثماريــــــة الزراعيـــــــــــة

في الجمهورية العربية السورية

 

 

 

 

1ـ الموقع والمساحة :

-   تقع الجمهورية العربية السورية على الساحل الشرقي للبحر المتوسط تحدها من الشمال تركيا ومن الشرق العراق ومن الجنوب فلسطين والأردن ومن الغرب لبنان والبحر الأبيض المتوسط.

-   تبلغ المساحة العامة لأراضي الجمهورية العربية السورية /18.517.971/هكتار منها حوالي /6/ملايين هكتار أراضي زراعية والباقي جبال وبادية، وتتميز البادية السورية بأنها صالحة لإنبات الأعشاب وتستعمل كمراع عندما تهطل كميات كافية من الأمطار.

-       يمكن تقسيم سورية من الوجهة الجغرافية الطبيعية إلى أربع مناطق هي:

1- المنطقة الساحلية: المحصورة بين الجبال والبحر

2- المنطقة الجبلية: التي تضم الجبال والمرتفعات الممتدة من شمال البلاد إلى جنوبها موازية لشاطئ البحر المتوسط.

3- المنطقة الداخلية أو منطقة السهول: وتضم سهول دمشق وحمص وحماه وحلب والحسكة ودرعا وتقع شرقي منطقة الجبال.

4- منطقة البادية: وهي السهول الصحراوية الواقعة في الجنوب الشرقي من البلاد على الحدود الأردنية والعراقية.

2ـ المناخ :

-   يسود في سورية من وجهة عامة المناخ الخاص بمنطقة البحر المتوسط وهو يتصف بشتاء ممطر وصيف جاف يتخللهما فصلان انتقاليان قصيران.

-   تقسم سورية من ناحية مناخها إلى أربع مناطق تتطابق مع المناطق الجغرافية الآنفة الذكر، إذ أن العامل المحدد في هذا التقسيم هو كمية الأمطار المحددة بوجود سلاسل الجبال المذكورة وسلسلة جبال لبنان الغربية، وتتصف المنطقة الساحلية بأمطار غزيرة خلال فصل الشتاء ودرجة حرارة متوسطة ورطوبة عالية خلال فصل الصيف. أما المنطقة الداخلية فتتصف بهطول الأمطار في فصل الشتاء وبصيف حار وجاف بالإضافة إلى تغيرات يومية كبيرة في درجة الحرارة.

-   أما المنطقة الجبلية وهي الواقعة على ارتفاع يزيد عن ألف متر عن سطح البحر فتهطل فيها الأمطار بغزارة قد تزيد عن (1000 مليمتر) خلال فصل الشتاء ويكون الطقس فيها معتدلاً خلال الصيف.

-       أما منطقة البادية فتتصف بأمطار قليلة خلال فصل الشتاء وبصيف حار وجاف.

 

3ـ الرطوبة النسبية:

-   يتصف الجو في جميع أنحاء سورية عدا المناطق الساحلية بارتفاع في معدل الرطوبة النسبية خلال فصل الشتاء وانخفاضها في فصل الصيف. أما بالنسبة للمنطقة الساحلية فهي ذات رطوبة نسبية مرتفعة خلال فصل الصيف بسبب تأثير البحر. ويلاحظ أن المناطق الصحراوية والنصف صحراوية هي أقل المناطق رطوبة.

-   ويبلغ معدل الرطوبة خلال فصل الصيف من 20-50% في المناطق الداخلية ومن 70-80% في المناطق الساحلية، أما في فصل الشتاء فيتراوح المعدل بين 60-80% في المناطق الداخلية وبين 60-70% في المناطق الساحلية.

4ـ الريـاح:

-   تهب في فصل الشتاء الرياح الشرقية في المناطق الشرقية والرياح الشمالية في المناطق الشمالية والشمالية الغربية، بينما تهب الرياح الغربية والجنوبية الغربية على بقية المناطق. وتهب في فصل الصيف  الرياح الغربية والجنوبية والجنوبية الغربية في بقية المناطق.

-   إلا أن بعض الرياح المحلية تهب على بعض المناطق خلال فصلي الشتاء والصيف في فترات محددة، فتهب الرياح الشمالية والشرقية في فصل الشتاء على المناطق الشمالية الشرقية، والجنوبية الشرقية على أواسط البادية وتهب في فصل الصيف الرياح البحرية الغربية نهاراً وينعكس اتجاهها ليلاً وذلك في المناطق الساحلية، هذا بالإضافة إلى الرياح الشمالية الغربية الخفيفة التي تهب بصورة مستمرة بعد الظهر على منطقة دمشق.

-   تخضع سورية في الشتاء بوجه عام لتأثير الضغط الجوي المرتفع الذي يمتد من أواسط سيبيريا فتهب على البلاد رياح برية جافة باردة تؤدي إلى هطول الثلج في الحالات التي تصطدم فيها مع الكتل الهوائية البحرية الواردة من البحر المتوسط، (كما أن سورية تخضع خلال هذا الفصل أيضاً إلى الانخفاضات الجوية التي تتشكل في البحر المتوسط أو القادمة من المحيط الأطلسي حاملة معها الأمطار)، وفي فصل الصيف تكون سورية تحت تأثير امتداد ضغط الخليج العربي المنخفض تارة وامتداد ضغط البحر الأحمر تارة أخرى حيث تسيطر على البلاد رياح برية جافة تكون شديدة الحرارة عندما تهب من الصحراء العربية أو الصحراء الغربية في شمال إفريقيا وتنعدم الأمطار خلال هذا الفصل .

4ـ الحـرارة:

-   تتعرض أكثر مناطق سورية لفرق كبير بين المعدلات اليومية لدرجة الحرارة العظمى والدنيا ويبلغ أقصى هذا التغيير حوالي/23/درجة في المناطق الداخلية وحوالي /13/درجة مئوية في المناطق الساحلية، كما يلاحظ أن التغيرات اليومية للحرارة كبيرة جدا في المناطق الداخلية حيث تصل في كثير من الأحيان إلى أكثر من/25/درجة ويعتبر كل من شهري كانون الأول والثاني من أبرد أشهر السنة بينما يعتبر كل من شهري تموز وآب من أشدها حرارة، وتنخفض درجة الحرارة في فصل الشتاء دون الصفر إلا أنها نادراً ما تنخفض عن عشر درجات مئوية دون الصفر باستثناء المناطق الجبلية بينما ترتفع الحرارة العظمى خلال فصل الصيف حتى /48/درجة مئوية أحياناً.

5ـ الهطـول:

-   تهطل الثلوج في فصل الشتاء في المناطق التي يفوق ارتفاعها/1500/م فوق سطح البحر.أما المناطق التي يتراوح ارتفاعها بين /800 و1500/م فتهطل فيها الأمطار والثلوج، أما بقية المناطق فتهطل فيها الأمطار وقليلاً ما تهطل فيها الثلوج عدا مناطق البادية التي نادراً ما تسقط عليها كمية كافية من الأمطار.

-   ويكون هطول الأمطار بصورة متواصلة أو متقطعة وكثيراً ما تحدث عواصف رعدية وأمطار غزيرة على شكل زخات خلال فصل الشتاء تبلغ غزارتها أحياناً حوالي/75/ملم خلال الـ /24/ساعة في بعض المناطق.

-   تعتبر المناطق الجبلية والساحلية من المناطق ذات المعدلات المطرية العالية تليها المناطق الشمالية. ومعظم هذه الأمطار تحدث بسبب المنخفضات الجوية والجبهات التي ترافقها والقادمة من البحر المتوسط والتي تعترضها الجبال فتجبر الرياح على الارتفاع مما يؤدي إلى هطول الأمطار والثلوج في هذه المناطق وفي الداخل أما المناطق الجنوبية الشرقية والصحراوية فتكون فيها الأمطار قليلة.

6- مناطق الاستقرار الزراعي:

        تقسم سورية إلى وحدات إدارية هي: (المحافظة والمدينة والبلدة والقرية والوحدة الريفية وتقسم المحافظات إلى مناطق والمناطق إلى نواح).

1-  منطقة الاستقرار الأولى:

    أمطارها أكثر من250مم سنويا وتقسم إلى قسمين:

                                 ‌أ-      منطقة معدل أمطارها ما فوق/600/مم سنوياً  وتكون الزراعات البعلية مضمونة فيها سنوياً.

          ‌ب-  منطقة أمطارها بين/350-600/مم سنوياً ولا يقل عن 300/مم في ثلثي السنوات المرصودة ، ومحاصيلها الرئيسية القمح والبقوليات والمحاصيل الصيفية.

2-  منطقة الاستقرار الثانية:

معدل أمطارها بين 250-350/مم سنويا ولا تقل عن 250مم في ثلثي السنوات المرصودة، تزرع بالشعير والقمح والبقوليات والمحاصيل الصيفية.

3-  منطقة الاستقرار الثالثة:

معدل أمطارها يزيد عن 250/مم سنويا ولا يقل هذا الرقم في نصف السنوات المرصودة ومحصولها الرئيسي الشعير وقد تزرع بالبقوليات.

4-  منطقة الاستقرار الرابعة (الهامشية):

    معدل أمطارها يتراوح بين 200-250/مم ولا يقل عن 200/مم في نصف السنوات المرصودة ولا تصلح إلا للشعير أو المراعي الدائمة.

5-  منطقة الاستقرار الخامسة (البادية أو السهوب):

        وهي كل ما تبقى من أراضي سوريا وهذه لا تصلح للزراعة البعلية.

7- الأحواض الهدرولوجية

-       تتوزع الثروة المائية في سورية بين الأحواض المائية التالية:

1-   حوض البادية.

2-   حوض الساحل.

3-   حوض العاصي.

4-   حوض الفرات وحلب.

5-   حوض اليرموك.

6-   حوض بردى والأعوج.

7-   حوض دجلة والفرات.

وتكون مياه الأمطار والثلوج المصادر الرئيسية للمياه الجوفية لهذه الأحواض باستثناء حوضي الجزيرة والعاصي اللذان يشترك في تغذية مياههما مصادر خارجية(نهر الفرات ونهر العاصي).

 

 

 

8- البحـيرات:

         يوجد في سورية العديد من البحيرات تتراوح مساحتها من 1 كم2 إلى 674كم2 والجدول التالي يوضح موقعها ومساحتها:

اسم البحيرة

موقعها الجغرافي

المساحة كم2

الأسد

قرب الثورة

674

جبول

قرب حلب

239

قطينة

قرب حمص

61

العتيبة

قرب دمشق

11

خاتونية

قرب الحسكة

3

مزيريب

قرب درعا

1

البعث

قرب الرقة

27

مسعدة

قرب القنيطرة

1

                   المصدر: المجموعة الإحصائية 2007 المكتب المركزي للإحصاء.

9- السدود الرئيسية في سوريا:

-   تملك سورية سد كبير واحد هو سد الفرات بطاقة تخزينيه قدرها /14100000/ألف م3 وأربعة سدود متوسطة يبلغ مجموع طاقتها التخزينية/510000 /ألف م3 والعديد من السدود السطحية يبلغ عددها حوالي /55/سد في جميع الأحوض على كامل مساحة سورية بطاقات تخزينيه مختلفة تتراوح  بين/800/ألف م3 في سد غربي قارة و/605000/ألف م3 في سد الخابور.

10- التقسيمات الإدارية

-   تقسم سورية إلى أربع عشرة محافظة وكل محافظة تقسم بصورة عامة إلى مناطق وكل  منطقة إلى نواح وكل ناحية إلى مجموعة من القرى التي هي أصغر وحدة إدارية.

 

 

11- السـكان:

       ‌أ-  بلغ إجمالي عدد سكان سوريا المتواجدين في الداخل والخارج /22331/ ألف نسمة في نهاية عام2007 وفق سجلات الأحوال المدنية, منهم/19405/ ألف نسمة مقيمين موزعين حسب الجنس ونسبتهم لإجمالي سكان القطر كما يلي:

51.1%

9917

الذكور

48.9%

9488

الإناث

                                    المصدر: المجموعة الإحصائية الزراعية2007

      ‌ب-  بلغ إجمالي عدد السكان الريفيين في سوريا لعام 2007 استناداً إلى آخر تقديرات /8915/ ألف نسمة نسبتهم إلى إجمالي السكان 46.5 % موزعين حسب الجنس كما يلي:

50.8%

4529

الذكور

%49.2

4386

الإناث

                                 المصدر: المجموعة الإحصائية الزراعية2007

       ‌ج-  بلغ إجمالي عدد المشتغلين في سوريا لعام 2007 حسب آخر مسح ميداني/4946/ألف نسمة موزعين حسب الجنس كما يلي:

87.3%

4316

الذكور

12.7%

630

الإناث

                               المصدر: المجموعة الإحصائية الزراعية2007

                    ‌د-      بلغ عدد المشتغلون في الزراعة والغابات /947/لف نسمة موزعين حسب الجنس كما يلي:

82.5%

781

المشتغلون الذكور

17.5%

166

المشتغلون الإناث

                               المصدر: المجموعة الإحصائية الزراعية2007

       

والجدول التالي يوضح توزع الذكور والإناث في الحضر والريف:

                                                                                                                        الوحدة: ألف نسمة

البيان

الذكور

الإناث

المجموع

العدد

النسبة من الإجمالي

العدد

النسبة من الإجمالي

حضر

5265

27.46%

4992

26.03%

10257

ريف

4533

23.64%

4382

22.86%

8915

المجموع

9798

51.1%

9374

48.89%

19172

                             المصدر: المجموعة الإحصائية 2007 المكتب المركزي للإحصاء.

12- التجارة:

-   تتطلع سوريا إلى تعزيز إمكاناتها التجارية لتستفيد من الفرص المتاحة في التجارة العالمية بشكل أكبر، وقد ساعد تحرير الاقتصاد على تفعيل التجارة الخارجية وزيادة دورها في تلبية المتطلبات المحلية من السلع الصناعية و الزراعية.

-   منذ العام2000 استمر مستوى التجارة في التوسع حيث ما زالت الصادرات و الواردات تلعب دوراً مهماً في الاقتصاد السوري، وقد وصل إجمالي التجارة في العام 2006 إلى 20726 مليون دولار.

-   الصادرات الكلية السورية:  لقد ازدادت الصادرات في السنوات الأخيرة نتيجة المزايا التفضيلية المتاحة لهذه الصادرات في الأسواق العربية بالإضافة إلى التسهيلات التي سمحت للسلع السورية بالوصول إلى الأسواق الخارجية.

-   في عام 2006 كانت القطاعات التصديرية الثلاثة الرئيسية هي قطاع التصنيع، قطاع المناجم والتعدين، والزراعة.

-   المستوردات الكلية السورية:  توزعت المستوردات بين القطاعات الاقتصادية على النحو التالي: شكل قطاع التصنيع 92%من إجمالي المستوردات، قطاع الزراعة 5%، قطاع المناجم والتعدين2%، والقطاعات الأخرى 1%.

-   كانت أهم المستوردات الصناعية هي: المواد الكيميائية ، المحركات و العربات والتريلات، الآلات، المنسوجات، المعادن الأساسية، و منتجات التبغ.

التجارة الزراعية:

-   تكتسب التجارة الزراعية في سوريا أهمية كبيرة نظراً لكونها إحدى العوامل المحركة للاقتصاد السوري وكونها أداة لتحقيق الأمن الغذائي وتأمين الاحتياجات السكانية من المواد الغذائية الأساسية بالإضافة إلى دورها في تأمين القطع الأجنبي.

-   الصادرات: كانت أهم المنتجات الزراعية النباتية التي توفرت منها كميات تصديرية نسبية هي: البندورة، القطن، القمح، زيت الزيتون، الكمون، العدس. أما المنتجات الزراعية الحيوانية فكانت الأغنام أهم المنتجات التصديرية حيث بلغت نسبة مساهمتها وسطياً في الفترة 2004-2006 حوالي 18.5% من إجمالي قيمة الصادرات الزراعية السورية يليها القطن 14.4% ، القمح10.5%، زيت الزيتون 5.2%، البندورة 3.5%، الكمون2.8% والعدس 2.1%، بالإضافة لعدد آخر من الصادرات هي الألبان والأجبان، الجلود، زغب بذور القطن، الحمضيات، قمر الدين، ملبن، الحمص، بذور اليانسون، العنب الطازج، الفستق الحلبي، البطاطا (طازجة - مخزونة).

-   الواردات: أما بالنسبة للواردات الزراعية، جاءت واردات السكر في المرتبة الأولى في ترتيب الواردات الزراعية السورية وبلغت نسبة مساهمتها الوسطية خلال تلك الفترة حوالي 14.3% من إجمالي قيمة الواردات الزراعية تليها الذرة 11.5%، الأكساب وبقايا استخراج الزيوت 5.5%، الرز 5.4%. بالإضافة إلى عدد آخر من المستوردات أهمها فول الصويا، البذور الزيتية(بذور السمسم وعباد الشمس)، الموز، الزبدة والسمن، المتة، القهوة،الشعير، الشاي، الحليب المجفف، الأسماك المعلبة، نخالة وجريش بقايا طحن الحبوب.

-   كانت الدول العربية اهم الوجهات التصديرية للمنتجات الزراعية السورية وجاءت دول الاتحاد الأوروبي في المرتبة الثانية يليها دول آسيا.

-   أما بالنسبة للاستيراد حلت الدول العربية في المرتبة الأولى تليها دول آسيا وأمريكا الجنوبية والاتحاد الأوروبي ثم أمريكا الشمالية والوسطى.

-   بشكل عام تمتاز الزراعة في سوريا بأهمية خاصة في دعم الاقتصاد الوطني حيث تشكل الزراعة 25% والتجارة الزراعية 10.5% وذلك من الناتج المحلي الإجمالي.

-   هذا وقد وقعت الجمهورية العربية السورية عدد من الاتفاقيات المتعلقة بالشأن الزراعي مع بعض الدول الأجنبية و العربية منها:

-   اتفاقية تعاون في المجال الزراعي مع كل من الدول التالية: الأردن، الجزائر، السودان، المغرب، اليمن، سلطنة عمان، لبنان، مصر، موريتانيا، إيران، تركيا، البرازيل، كازاخستان، أرمينيا.

-       أيضاً وقعت اتفاقية حجر زراعي مع كل من الدول التالية: الأردن، الجزائر، السودان، بيلاروسيا.

-   الاتفاقيات التجارية مع الاتحاد الأوروبي، تركيا، إيران، منظمة التجارة العالمية (بالأحرف الأولى)، منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى.

-   ونظراً لأهمية التجارة بالنسبة للاقتصاد الوطني وإدراكاً من القيادة السياسية لهذا الموضوع فقد قامت سوريا بالتوقيع على عدة اتفاقيات مع الدول الأخرى والتي على رأس هذه الاتفاقيات انضمام سوريا لمنطقة التجارة الحرة العربية الكبرى والتي تم تفعيلها.

 

13-النقل:

-   وسائل النقل المستعملة في سوريا متنوعة وجيدة بشكل عام، وهي تتوزع بين النقل البري والجوي والبحري والسكك الحديدية. حيث تقسم الطرق في سوريا إلى الطرق الاسفلتية و الطرق المعبدة والطرق الممهدة، ويبلغ مجموع الطرق البرية حوالي /51967/ كم تتوزع بين الطرق الاسفلتية /38923/ كم والطرق الممهدة /2211/ كم والطرق المعبدة /10833/ كم.

-   أما أطوال السكك الحديدية فيبلغ /2833/ كم وهي تصل بين عدد من المدن السورية، و مؤخراً أصبحت السكك الحديدية تصل إلى  بعض الدول المجاورة(تركيا، الأردن، إيران).

-   أما المطارات الدولية الموجودة فهي: مطار دمشق الدولي، مطار حلب، مطار الشهيد باسل الأسد في اللاذقية، مطار دير الزور، مطار القامشلي في محافظة الحسكة.

-        أيضاً بالنسبة للمرافئ فهي: مرفأ اللاذقية، مرفأ طرطوس.

 14-القرارات الرئيسية الناظمة للأنشطة الزراعية بشقيها النباتي و الحيواني:

رقم القرار

تاريخ القرار

مضمون القرار

رقم القرار

تاريخ القرار

مضمون القرار

62/ت

25/6/2003

تربية الأبقار والعجول

12/ت

3/6/1991

المزارع السمكية

63/ت

25/6/2003

تربية الأغنام والماعز

8/ت

6/2/2003

تربية الزواحف المائية و البرمائية

83/ت

1/10/2003

تربية وتسمين الإبل

26/ت

19/10/1991

إقامة المشاتل

70/ت

1/8/2003

تربية وتسمين الديك الرومي

261/ت

29/11/2007

إقامة معاصر الزيتون

17/ت

19/2/2003

تربية وتسمين النعام

123/ت

6/7/2007

إقامة المخابر البيطرية

38/ت

21/6/2001

تربية الخيول

22/ت

10/2/2008

تعديل إقامة المخابر

86/ت

24/10/2004

تربية النحل

316/ت

28/12/2006

تعاطي واستيراد وتصنيع المستحضرات الكيميائية

9/ت

6/2/2003

تربية وتسمين الدواجن

25/ت

18/4/2005

قرار وزارة الإدارة المحلية بشأن معامل الأعلاف

230/ل م ت

27/5/2008

أجور ساعة العمل للآليات العاملة بمشاريع استصلاح الأراضي

181/ت

25/8/2009

تعديلات القرارات (9/ت، 17/ت، 62/ت، 63/ت

2823/و

29/8/1990

منع زراعة الخضراوات على مياه الصرف الصحي

99/ت

1/12/2004

الشروط الفنية الناظمة لتجارة وتداول وتصنيع الأسمدة العضوية والمعدنية


 

15- الصناعة:

-   تعتبر الصناعة في سوريا رافداً جيداً من روافد الناتج القومي السوري، وقد أولت الحكومة السورية اهتماماً بموضوع الصناعة وسخرت له كافة الإمكانيات وأنشأ العديد من المعامل في مختلف القطاعات. ولعل أهم انجاز في الصناعة السورية هو قرار إحداث المدن الصناعية حيث أحدث بموجب هذا القرار ثلاثة مدن صناعية هي مدينة عدرا الصناعية في ريف دمشق، مدينة حسياء الصناعية في حمص، مدينة الشيخ نجار في حلب، ومن المقرر إحداث مدن صناعية في كافة المدن السورية.

-   كما تشكل الصناعات الزراعية رديفاً أساسياً للإنتاج الزراعي لتحقيق الأمن الغذائي الوطني وتسهم بنحو 3% من الناتج المحلي الإجمالي وبنحو 6% من هذا الناتج عند الأخذ بسلسلة القيمة المضافة لهذه الصناعات.

-   أما أهم المصادر النباتية لهذه الصناعة فهي محاصيل الحبوب والبقول ومحاصيل الألياف والمحاصيل الزيتية والخضراوات والفواكه والمحاصيل السكرية والنباتات الطبية والعطرية ومحصول التبغ.

-   تعد الصناعات الغذائية في سوريا من أهم الصناعات حيث أنها تحتل مركزاً هاماً من حيث مساهمتها في المؤشرات الاقتصادية الكلية.

-       حيث بلغ عدد منشآت التصنيع الغذائي في سوريا /117618/منشأة توزعت على الشكل التالي:

        76% مرخصة بموجب القانون /47/ لعام 1954

        22% مرخصة بموجب القانون /21/ لعام 1958

        2% مرخصة بموجب القانون /10/ لعام 1991

-        تنحصر نشاطات القطاع الخاص للصناعات الغذائية بما يلي:

1-          خزن وتبريد خضار وفواكه

2-          صناعة الألبان والأجبان ومشتقات الحليب

3-          تكرير وطحن الملح

4-          صناعة الكونسروة والمربيات

5-          صناعة الزيوت والمرغرين

6-          صناعة المرتديللا

7-          صناعة المعكرونة والشعيرية

8-          صناعة الطحينة

9-          صناعة الحلويات

10-      صناعة المشروبات الروحية

11-      صناعة الشوكولا

12-      صناعة طحن الحبوب

13-      صناعة أغذية الأطفال

16- أهم الفرص الاستثمارية:

1-    مراكز لتعبئة الحليب وتصنيع مشتقاته.

2-    مزارع للأسماك وتربيتها ضمن أقفاص أو بحيرات أو مزارع شاطئية.

3-    مشروع لتوضيب وفرز وتسويق الفواكه(حمضيات، تفاحيات، لوزيات).

4-    مشروع تعبئة وتجفيف الفواكه.

5-    مسلخ فني آلي للدواجن.

6-    مشروع تربية أغنام العواس.

7-    مشروع إنشاء مداجن بآليات متطورة.

8-    معمل لتصنيع اللحوم وتعبئتها.

9-    إنتاج الأسمدة العضوية من المخلفات.

10-      مشروع إنتاج الأسمدة الكيماوية(السماد الآزوتي، زهر الكبريت).

11-      تخليل ثمار الزيتون الأسود والأخضر والخضار المختلفة.

12-      معمل لتصنيع الأعلاف(من المخلفات الزراعية،سماد عضوي، علف أخضر).

13-      مشروع معمل غزل ونسج الصوف.

14-      معمل لانتاج البرغل والمعكرونة والفريكة.

15-      تربية وإكثار طائر النعام.

16-      تصنيع وتكرير وتعبئة زيت الزيتون.

17-      تصنيع وتكرير الزيوت النباتية.

18-      مشروع صناعة مستلزمات الري الحديث.

19-      مشروع مزرعة أبقار متكاملة(تربية،حليب).

20-      مسلخ فني آلي لذبح الحيوانات.

21-      تصنيع السمن العربي.

22-      مشروع زراعة وتسويق أزهار القطف ونباتات الزينة.

23-      زراعة الأعشاب الطبية والعطرية واستثمار البرية منها واستخلاص المادة الفعالة.

24-      مشروع تربية النحل وإنتاج العسل.

25-      زراعة السمسم وتصنيعه.

26-      تربية وإكثار الغزلان.

27-      تربية الديك الرومي.

28-      مشروع مشاتل أبصال الزينة.

29-      معمل لحلج الأقطان.

30-      مشروع إقامة زراعات محمية.

31-      مشروع تربية الماعز الشامي.

32-      معمل كونسروة.

33-      مشروع لتصفية وتعبئة العسل.

34-      وحدات خزن وتبريد للخضار والفواكه.

35-      إقامة مشاتل لإنتاج الغراس المثمرة.

36-      تربية الخيول.

37-      إقامة معامل لجرش العدس.

38-      تحويل مخلفات المحاصيل (شوندر، قطن، زيتون...) إلى كبسولات جاهزة للاستهلاك الحيواني.

39-      مشروع لإنتاج عصائر البندورة الطبيعية.

40-      مشروع تخزين وتبريد اللحوم.

41-      تربية وتسمين الإبل.

42-      زراعة أشجار الرمان وتصنيع دبس الرمان بالتقانات الحديثة.

43-      مشروع صناعة قمر الدين.

44-      مشروع زراعة شجيرات الورد الجوري الدمشقي بغرض استخلاص الزيت العطري.

45-      مشروع زراعة الموز ضمن صالات مغلقة.

46-      مشروع زراعة الكيوي.

47-      معمل لتصنيع الأدوية البيطرية.

48-      استثمار المواقع الحراجية في السياحة البيئية.

49-      صناعة زيت الغار.

50-      صناعة المشروبات الروحية.

51-      مراكز لتسويق المنتجات الزراعية.

52-      زراعة النخيل وتوضيب وتسويق التمور وصناعة خل ودبس التمور.

53-      معمل لدباغة الجلود.

54-      معمل أغذية للأطفال.

55-      مشروع للاستفادة من مخلفات معامل التقطير (عصر بذور العنب لاستخلاص زيته).

لمعرفة موقع ومبررات والأسواق المستهدفة لكل مشروع من المشاريع الواردة أعلاه، يمكن الإطلاع على الخارطة الاستثمارية الخاصة بكل محافظة.